الرئيسية / التمارين الرياضية / لماذا التغذية أهم عامل للياقة البدنية

لماذا التغذية أهم عامل للياقة البدنية

يلعب الطعام الذي نأكله دورًا حيويًا في مظهرنا وشعورنا, حيث ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمر مهم ولكن وفقًا للبحث فإن التغذية لها التأثير الأكبر على لياقتنا البدنية. أصبح استخدام الطعام كدواء موضوعًا شائعًا لتحسين الصحة.

الاتجاه الآن هو التركيز على تناول الطعام الصحي كهدف أساسي للياقة البدنية. عندما تصبح عادات الأكل الصحية أسلوب حياة ، نكون أكثر صحة وسعادة. يسمح لنا الأكل الصحيح بتقليل الدهون في الجسم ، وفقدان بضعة أرطال ، والشعور بمزيد من الثقة وتقليل خطر الإصابة بالأمراض.

تشير الدراسات المتكررة إلى أن تناول الطعام الصحي هو أهم جزء في برامج اللياقة البدنية لدينا. يقوم بعض الأطباء بتعليم عادات الأكل وأنماط الحياة الصحية كوسيلة لتحسين الصحة العامة عن طريق الحد من السمنة والأمراض ذات الصلة.

الطبيب الأول هو الغذاء

تشمل الأطعمة الغنية بالمغذيات أو “الأطعمة الخارقة” البروتينات الخالية من الدهون والكربوهيدرات الصحية والدهون الأساسية لصحتنا. الأطعمة الخارقة هي مصدر غني بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة بالنسبة إلى كمية السعرات الحرارية التي تحتوي عليها.

ثبت أن مضادات الأكسدة تقلل الالتهاب في أجسامنا وتساعدنا على محاربة الأمراض. يقال إن الالتهاب هو السبب الرئيسي للعديد من الأمراض. تساعد مضادات الأكسدة القوية الموجودة في الخضروات الورقية والخضروات ، على سبيل المثال ، في حماية الخلايا من أضرار الجذور الحرة المحتملة.

تحتوي بعض الأطعمة الخارقة على مركبات تزيد من التمثيل الغذائي لدينا لحرق الدهون بكفاءة أكبر. يحتوي الفلفل الأحمر على جزيء يسمى الكابسيسين يُظهر أنه يعزز معدل حرق الدهون في الجسم.

يساعد تناول الطعام الصحي على تحسين الصحة ، ويمكننا أيضًا من الوصول إلى أهداف اللياقة البدنية.

أهمية الأطعمة الغنية بالكيرسيتين؟

الكيرسيتين هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي توجد بشكل طبيعي في مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية. في الواقع ، تشير أبحاث الكيرسيتين إلى أنه أحد أكثر مضادات الأكسدة فعالية مع العديد من الفوائد الصحية.

يكمل العديد من الرياضيين الكيرسيتين لتقليل التهاب العضلات الناتج عن التدريبات المكثفة. وفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الدولية للطب الوقائي ، فإن مكملات الكيرسيتين أدت إلى تحسن كبير في الأداء الرياضي وزيادة معدل الأيض والكتلة الهزيلة بين الرياضيين.

تعتبر الأطعمة التالية مصدرًا غنيًا لمادة الكيرسيتين:

  • تفاح
  • بصل
  • بروكلي
  • التوت

زيادة التمثيل الغذائي الخاص بك بشكل طبيعي (الأيض)

لن يأتي أفضل جهاز حرق للدهون في زجاجة ولكن عن طريق تناول الأطعمة التي تحتوي على مركبات معينة. يمكننا زيادة معدل حرق الدهون بشكل طبيعي وفقًا لأبحاث التغذية

سيساعدنا تناول الأطعمة التي تحفز عملية حرق الدهون وتعززها على تقليل الدهون بشكل أكثر فعالية. ستكون إضافة الأطعمة المعززة لعملية التمثيل الغذائي مكملاً رائعًا لبرنامج التدريب والتغذية الحالي.

قد تزيد الأطعمة التالية من عملية التمثيل الغذائي لدينا:

  • الفلفل الحار (المكون النشط للكابسيسين)
  • الشاي الأخضر (الكافيين المكون النشط)
  • القهوة السوداء (الكافيين المكون النشط)
  • الماء البارد (500 مل من الماء يوميا زاد معدل الأيض بنسبة 30٪)
  • الحبوب الكاملة (الألياف المكونة المساعدة والحديد)
  • الزبادي (مساعد مكون الكالسيوم والبروبيوتيك)
  • التفاح (يساعد الألياف المكونة)
  • المكسرات والبذور (مساعدة الأحماض الدهنية الأساسية)
  • الأسماك الدهنية (تساعد في أحماض أوميجا 3 الدهنية)

زبدة الفول السوداني هي سوبرفوود

تصادف أن زبدة الفول السوداني هي الغذاء الخارق للتغذية الرياضية رقم واحد. يحتوي على دهون صحية وغني بالعناصر الغذائية ويظهر أنه يوفر طاقة طويلة الأمد لأداء رياضي مثالي.

يوصى باختيار زبدة الفول السوداني الطبيعية أو العضوية لتجنب إضافة السكر والمواد الحافظة. تحتوي زبدة الفول السوداني على مغذيات عالية الجودة وتوفر طاقة دائمة بمعدل 90 سعرة حرارية لكل ملعقتين كبيرتين. كما أنه يحتوي على 7 جرامات من البروتين لكل أونصة مقارنة بالمكسرات الأخرى التي توفر 4 جرام فقط. تناول البروتين الكافي ضروري لنمو العضلات.

يحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة والكوليسترول مما يجعله غذاء صحي للقلب. تشير الأبحاث إلى أن تناول ملعقة كبيرة من زبدة الفول السوداني أسبوعيًا قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب.

زبدة الفول السوداني غنية بالألياف ومصدر ممتاز للبروتين النباتي. يحتوي أيضًا على النياسين وحمض الفوليك وفيتامين هـ والعناصر الغذائية والمعادن الأساسية الأخرى.

ما هي أطعمة اللياقة البدنية؟

غالبًا ما يستخدم مصطلح “طعام اللياقة” بالتبادل مع “الأطعمة الفائقة”. إن اتباع نظام غذائي غني بأطعمة اللياقة أمر ضروري لصحتنا. يعتبر دمج التغذية الصحية ومعرفة ما يعنيه ذلك أمرًا حيويًا لتحقيق جسم نحيف وصحي.

فيما يلي قائمة بالأطعمة التي يفضلها عشاق اللياقة البدنية:

الشوفان (غني بالألياف ، يحسن الهضم / يزيد الأيض)
البيض (مصدر البروتين وبناء العضلات)
الخضر (مضادات الأكسدة ، تقلل الالتهاب)
التفاح (مضادات الأكسدة ، تقلل الالتهاب / تزيد من التمثيل الغذائي)
اللحوم / الأسماك الخالية من الدهون (الأحماض الأمينية ، مصدر البروتين ، بناء العضلات)

هل القهوة صحية أم لا؟

هل نشرب القهوة؟ هذا سؤال شائع وعلى الرغم من أنه ليس أفضل مشروب للبعض ، إلا أن الدراسات الشاملة تظهر أن القهوة مفيدة لصحتنا ولياقتنا البدنية

تحتوي القهوة على مضادات الأكسدة ولكن تحتوي أيضًا على مادة الكافيين. الكافيين منبه طبيعي ثبت أنه يزيد من معدل الأيض. يستخدم العديد من الرياضيين القهوة كمشروب قبل التمرين للاستفادة من هذا التأثير. أظهرت الجرعات المنخفضة إلى المعتدلة (1-2 كوب) من القهوة أنها تحسن الأداء الرياضي بشكل كبير.

يقال إن شرب القهوة السوداء قبل 30 دقيقة من التمرين له أفضل النتائج المولد للطاقة. لقد ثبت أنه يحسن قدرتنا على التحمل ويمكّننا من ممارسة التمارين لفترة أطول.

يُشار إلى القهوة أيضًا لتحسين تركيزنا الذهني وزيادة مستويات الطاقة. يشجع التفكير الواضح على تمرين أكثر إنتاجية وفعالية. كما تبين أن القهوة تقلل من آلام العضلات الناتجة عن ممارسة الرياضة.

تحتوي القهوة أيضًا على مضادات الأكسدة القوية التي ثبت أنها تقلل من الأمراض المزمنة. أظهرت الدراسات أنه يساعد الأفراد الذين يعانون من مرض باركنسون ويقلل من الإصابة بحصوات المرارة.

لأن الكافيين من المنبهات ، استشر طبيبك قبل شرب القهوة إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم أو الحمل أو الرضاعة الطبيعية أو ارتفاع ضغط الدم أو تشخيص أمراض القلب.

تناول سوبرفوودس يوميًا


قد يختلف خبراء التغذية في قوائمهم الخاصة بالأطعمة الأفضل ولكنهم يتفقون على أنها كلها ضرورية. إن تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الفائقة يوميًا سوف يلبي المتطلبات الغذائية لأداء الجسم بشكل مثالي. حيث تلعب الأطعمة الخارقة دورًا مهمًا في تحقيق و الحفاظ على صحة الجسم.

ابدأ بالأغذية الفائقة التالية لتحسين الصحة واللياقة البدنية:

  • الشوفان (غني بالألياف وتحسين الهضم وصحة القلب)
  • التوت الأزرق (مضادات الأكسدة ، تقلل الالتهاب ، مكافحة السرطان)
  • التفاح (مضادات الأكسدة ، تقلل الالتهاب ، فقدان الوزن)
  • الشاي الأخضر (مضادات الأكسدة ، يزيد التمثيل الغذائي ، فقدان الوزن)
  • بذور الكتان (الأحماض الدهنية الأساسية تزيد من التمثيل الغذائي وتقليل الالتهاب)
  • البروكلي (مضادات الأكسدة ، مكافحة السرطان ، التخلص من السموم)
  • الزبادي (الكالسيوم ، البروبيوتيك ، تحسين الهضم ، صحة العظام)
  • زيت الزيتون (الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة (MUFAs) / صحة القلب)
  • الفول (غني بالألياف ومضادات الأكسدة وتحسين وظائف المخ)
  • القرفة (مضادات الأكسدة ، ديتوكس ، بهارات الشفاء)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *